الرئيسية / قصص / قصة قصيدة التايه اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضي

قصة قصيدة التايه اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضي

قصة قصيدة الجاهل اللي جاب بصري يقنه نقض جروح العود والعود قاضيالشاعر الكبير بصري الوضيحي الشمري ابو شخير رحمه الله لما كبر سنه فقد بصره و بعد عدة اعوام اعاد الله عليه بصره فقرر ان يحج فرضه على كبر شكرا للمنعم على انعامه وطلب من ابنه شخير ان يحججه و اعلن توبته عن الغزل الذي شهر به طوال حياته حتى بعد حجه كما سياتي و تاب الى الله و ذهب الى الحج من العراق لانه موطنه علما انه عاش في سوريا ردحا من الزمن فلما وصلا الى البيت الحرام طاف عليه طواف القدوم ثم طلب من ابنه ان يستلم و يقبل الحجر الاسود .. و لكن الحجر الاسود كان مزدحما بالحجاج .. رجالا ونساءا.. و الرؤوس متقارب بعضها من بعض .. فتزاحم معهم بصري و ابنه .. و عندما وصل الى الحجر و اراد تقبيله .. اعترضت بينه و بين الحجر أمراة جميلة كانت تريد تقبيل الحجر قبله .. و في هذه اللحظه السريعة انبهر الشاعر بصري الوضيحي من جمال المرأة فقبل المراة بدلا من ان يقبل الحجر الاسود .. فقالت له المرأة حج ياحاج حج انت تايه ياها العود .. و حاول ابنه شخير السيطرة على الموقف وأن يرقع ما حدث من ابيه فقال للمراة هذا شايب تايه .. و قال الوضيحي :- يابعد حيي ازلقت الحبة يابعد حي ابيها بالحجر و صارت فيك .. فانكفت المراة وتركتهما متعوذة بالله من الشيطان الرجيم فجرت كلمته مجرى المثل ولا زالت تقال الى يومنا هذا (ازلقت حبة الشمري) و بعد ذلك قال الشاعر الوضيحي هذه القصيدة :التايه الي جاب بصري يقنهجدد جروح العود و العود قاضيجينا نحج و نطلب الله جنهجنة نعيم يوم ييبس الحاضييا ليت كانت حبتي في مغنهيوم العيون عن الخوامل غواضييا من يعاوني على وصف كنهاشقح شقاح و لاهق بالبياضيالريح لا زفرة و لا هي مصنهريح النفل بمطمطمات الفياضينهدين للثوب الحمر شولعنهحمر ثمرهن واقفات اغضاضيو الخد ذابوح القلوب المرنهبراق مزنٍ لاعق اللون ياضييا ليت لو سني على وقم سنهبايام ما بيني و بينه بغاضيأيام جلد الذيب عندي محنهنصبح و زرق الريش لهن إنتفاضييا جرح قلبي جرح و ادي وطنهغر المزون اللي وطنه و فاضيالبيض قبلي محسنٍ عذبنهو نمر على وضحى جرا له عراضيو البيض كم من واحد ٍ يبسنهيبسة شماشيل العذوق النفاضيعزي لمن غر الثنايا كونهو اركن على كبده كوايًّ عراضيالى التوى بستان قلبي سقنهو اخضر جنابه عقب يبست الحاضيالقلب غضات الصبايا شعنهبنت الشيوخ مخدمين الحياضيشوفي بعيني و الخدم يركبنهعلى زعاع يوم قوطر و ناضيفوق اشقح من زمل ابوها مظنهركبت عليه اتشنطح ٍ باعتراضيوامشجر من سوق هجر مغنهعلى خياطة نابي الارداف راضيو ين انت يامشفي على طردهنهانا طويت ارشاي واقفيت قاضيانا صدرت و وردهن عقبنهعلى العدو مشرعات الحياضياحد بوسط النار واحد بجنهو ترى البخيت اللي له الرب راضيو بعد ما رجع الشاعر بصري الوضيحي ندم على ما فعل و قال :يا ليتنا من حجنا سالميناكان الذنوب اللي علينا خفيفاترحنا نبي نخفف ذنوب عليناو جينا وعلينا كثرها عشر مرات

عن admin

شاهد أيضاً

اليهودي و العصفور

 كان هناك عصفور جميل يقف فوق شجرة ويغرد بصوت جميل ومر على هذا العصفور أشخاص من هذه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *