الرئيسية / أمراض الدم والأورام / الزواج من مصاب بمرض السكر

الزواج من مصاب بمرض السكر

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله
تقدم لي شاب على خلق ودين وقد استرحت له كتيراً، لكن المشكلة هي أنه يعاني من مرض السكر الذي أصابه في العاشرة من عمره بتأثير فيروس دمر بعض خلاياه، عمره الآن 22 عاماً ويهتم بنظامه الغذائي ويتناول الأنسولين بانتظام، ويتابع باستمرار مع طبيبه.
السؤال هو: هل يؤثر السكر على قدراته الجنسية وعلى الإنجاب؟ وبعد كم عام تقريباً تظهر أعراض المرض؟ إن قدر لنا المولى عز وجل أولاداً فما النسبة المحتمله لحملهم لهذا المرض؟ مع العلم أن أبي وجدتي لأمي يعانون نفس المرض ولكنه أصابهم بعد الأربعين.
فهل أرفض هذا الشاب الصالح أم من الممكن التأقلم مع المرض؟
أفيدونى سريعاً أفادكم الله، عسى أن تعينونى في حسم أمري.

 
الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة / مريم حفظها الله ورعاها.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بدايةً أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يثبتك على الحق، وأن يهديك صراطه المستقيم، وأن يرزقك زوجاً صالحاً يكون عوناً لك على طاعته وحجاباً لك من النار، ويسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في أي وقت وفي أي ، وبخصوص ما ورد باستشارتك فلقد اطلعت على بعض المراجع الطبية المعتمدة، فوجدت أن مرض السكري يؤثر فعلاً على الجسم كله، بما فيه العملية الجنسية، حيث إن له تأثيرات نذكر بعضها:

1- ترسيب الدهون على جدران الأوعية والشعيرات الدموية، مما يؤثر على سرعة تدفق الدم وتقليل الكمية التي تصل إلى الأنسجة.

2- تدمير نهايات الأعصاب، مما يحدث اضطرابات في حجم إفرازات الأعصاب من العضلات العصبية، ولأن القضيب شأنه شأن بقية أعضاء الجسم، فيمكن له أن يتأثر بمرض السكر ما لم تتم السيطرة، ونظراً لأن المرض أصاب هذا الأخ الفاضل منذ صغره فهذا يعني أنه يحتاج إلى عناية شديدة ومتابعة منتظمة لتناول الدواء ونظام الغذاء، كما أنه عرضة للإصابة بالضعف الجنسي أكثر من غيره، خاصةً مع تقدم السن، وهذا هو الذي يحدث دائماً، إذ قد يصاب مستقبلاً بضعف يصعب علاجه إلا بالحقن الموضعي أو زراعة الأجهزة التعويضية داخل جسم القضيب، وتلك أيضاً لها مشاكلها .

فإذا كنت ترين من نفسك الاستعداد للصبر، وتحمل الآثار التي قد تتعرض للأخ، ولن تجدي في نفسك ضعفاً أو ندماً فتوكلي على الله، وارتبطي به ما دام ذا خلق ودين، وإلا فيمكنك من الآن الاعتذار له بأي عذر آخر، عسى الله أن يرزقك زوجاً بلا مشاكل صحية مؤثرة، وذلك من حقك شرعاً لك ولأولادك مستقبلاً، مع تمنياتنا لك بالتوفيق للذي هو خير، وبالله التوفيق.

الشيخ / موافي عزب.

======================

وبعد استشارة المستشار الطبي أفاد بالتالي:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الأخت الفاضلة مريم: السكر من الأمراض التي تؤدي إلى مشاكل الانتصاب والخصوبة، ولكن عادةً في الأعمار المتقدمة، كما أنها تختلف من شخص إلى آخر، وتختلف أيضاً في مدى التحكم في السكر وغيرها من العوامل، لذا من الصعب الإجابة على مثل هذا السؤال من هذه الناحية، إلا أن الطب الحديث أوجد الحلول لمن لهم مثل هذه المشاكل، هذا إن حدثت، أما بالنسبة لتعرض الأطفال للمرض، فيمكن أن تكون النسبة حوالي 8% تقريباً، والله الموفق.

د.حاتم محمد أحمد.

 

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *