الرئيسية / الأدوية والمستحضرات / استفساراتي حول استخدامات دواء بروزاك وجرعاته وطريقة التوقف

استفساراتي حول استخدامات دواء بروزاك وجرعاته وطريقة التوقف

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا دكتور، سائل يقول استخدمت بروزاك بجرعة (20mg)، أي حبة واحدة لمدة شهر، فزالت الأعراض ولكنني لم أقم بقطعه، بل استمررت في تناوله لمدة سبعة أشهر، ومن ثم قمت بقطعه.

بعد شهر من قطعي للدواء حدثت لي انتكاسه، فعاودت استخدام الدواء، وكانت الجرعة حبة واحدة لمدة شهر، ثم قمت برفع الجرعة إلى حبتين أي (40mg) في اليوم.

سؤالي لكم: كم شهراً يجب أن استمر على جرعة الحبتين؟ ومتى يجب أن أخفف الجرعة؟ ومتى يمكنني قطع الدواء نهائيًا؟ وأخيراً هل من الممكن حدوث زيادة في الوزن إذا طالت فترة العلاج؟

جزاكم الله خيراً.
 
الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سمية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنت ذكرت في بداية الرسالة أن هناك سائلاً يقول أنه استخدم (البروزاك)، وبعد ذلك أشرت في رسالتك أن الاستخدام الآن هو حبتان في اليوم – أي أربعون مليجرامًا – في اليوم، والذي فهمته من صياغة ما ذكرته هو أنك أنت التي تستعملين هذا الدواء وليس شخصًا آخر.

عمومًا إن كنت أنت أو غيرك هو الذي يستعمل الدواء، لابد أن نرجع هنا إلى الأسس الطبية الصحيحة، وهي: ما هو داعي الاستعمال؟ ما هو السبب؟ ما هو التشخيص؟ هذه كلها أسئلة مطروحة ومهم وضرورية.

البروزاك دواء ممتاز، ودواء سليم ورائع جدًّا، وله عدة استخدامات: فهو يعالج الاكتئاب النفسي، كما أنه يعالج الوساوس القهرية، له أيضًا فوائد في علاج المخاوف، وكذلك القلق، كما أنه يحسِّن الدافعية، فإذًا هنالك عدة أسباب واستخدامات لهذا الدواء، وكل نوع من الاستخدام له جرعته ومدته العلاجية، وهنالك عوامل أخرى أيضًا تُحدد جرعة الدواء ومدته، وهي درجة الاستقرار النفسي للإنسان، وشخصيته، وعوامله البيئية.

فهنالك معلومات كثيرة غير متاحة في رسالتك، مما يجعلني لا أستطيع أن أحدد مدة العلاج، وكذلك متى يتم التوقف عنه، لكن بصفة عامة الدواء سليم، ودواء صحيح جدًّا.

بالنسبة لسؤالك: هل (البروزاك)، يزيد الوزن إذا طالت مدة استخدامه؟

يعرف عن (البروزاك)، أنه في الثلاثة إلى الأربعة أسابيع الأولى من استخدامه، قد يُخفف ويُنقص الوزن بصورة واضحة، وبعد ذلك يرجع الوزن لطبيعته، معظم الناس، حوالي 90% من الناس يستمر وزنهم كما هو، أي أن (البروزاك)، لا يؤدي إلى زيادة في الوزن، لكن توجد أقلية حوالي 50%، إذا كان لديهم سُمنة في التاريخ الأسري – بمعنى لديهم الاستعداد لزيادة الوزن -، ربما تحدث لهم زيادة بسيطة في الوزن، وقد يلاحظ بعضهم أنه لديه بعض القابلية والشراهة لتناول الحلويات، وهنا قطعًا الإنسان إذا أحجم عن تناول الحلويات لن تحدث له زيادة في وزنه.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وكل عام وأنتم بخير.
 

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *