الرئيسية / الحالات النفسية العصبية / ما رأيكم بالسيمبالتا لعلاج الخوف؟

ما رأيكم بالسيمبالتا لعلاج الخوف؟

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله

أشكركم على هذا الموقع الأكثر من رائع، وجعل الله ما تقدمونه في ميزان حسناتكم.

أما بعد: أنا امرأة عمري 24 سنة، عندي رهاب اجتماعي منذ 4 سنوات تقريبا في بدايته كان خجلا، وليس رهابا، ولكن في يوم من الأيام بحثت في الانترنت عن علاج للخجل، وقرأت مواضيع عن الرهاب وأعراضه، ومنذ ذلك اليوم أصبت بالأعراض التي قرأتها.

في السنوات الأولى كان رهابا شديدا جدا مع التلعثم، واعتزال الناس، والالتزام بالصمت، ووصل الأمر إلى أني أصبت بالرهاب حتى مع المقربين مني كالزوج والوالدين، وهذا ما لم أستحمله وأصبت باكتئاب شديد امتد لـ 7 أشهر، واستطعت أن أتغلب عليه بفضل ربي، واستطعت أيضا أن أتغلب على مشكلة التلعثم، وأصبحت أتكلم في المجالس بكل ثقة، يعني تخلصت من نسبة كبيرة من الرهاب، وبقي جزء منه، وهو خفقان القلب، عندما يرن جرس الباب، أو ألتقي بشخص ما.

المهم أن الخوف لا يزال يسكنني، ولهذا ذهبت إلى طبيب نفسي، وأعطاني السيبرالكس، شربته لمدة 4 أشهر إلى أن وصلت 20 ملغ في اليوم، ولم أستفد منه، والمشكلة لم تحل بعد، وذهبت لطبيب آخر، وكتب لي دواء سيمبالتا، وأنا الآن أتناوله منذ 3 أشهر بجرعة 60 ملغ، والخوف لم يذهب بعد، ربما شعرت ببعض التحسن فيما يخص القلق الداخلي، ولكن الخوف لا يزال موجودا، فما رأيك يا دكتور في هذا العلاج؟

أنا خائفة أن أكون من الناس الذين لا يستفيدون من الدواء النفسي، الطبيب قال لي: أداؤك لم يتحسن على هذا الدواء، وسأصف لك دواء ميكلوبوميد، وقال: إنه آخر الحلول، لأني قلت له: بأني لا أريد دواءً يزيد من وزني، لأن وزني أصلا زائد، وأيضا أنا أتناول دواء بروبرانولول من حين لآخر بجرعة 5 ملغ، وقد أفادني -والحمد لله-.
 
الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ assma حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن العلاج النفسي له مكونات أساسية، أولاً هناك العلاج البيولوجي الدوائي، وهنالك العلاج النفسي ومكوناته المختلفة من علاج معرفي أو علاج سلوكي أو علاج تحليلي، وهنالك العلاج الاجتماعي، ونرى أنه مهم جدًّا في حياتنا، ونعني بالعلاج الاجتماعي: أن يكون الإنسان متواصلاً، ونافعًا لنفسه ولغيره، ويُحسن إدارة وقته، ولا شك أن العلاج الديني الإسلامي هو مكوّن رئيسي في حياتنا.

إذن هذه المحاور العلاجية الأربعة التي يجب أن تواجهي بها مشكلتك، وهي ليست مستعصية، وليست جسيمة من وجهة نظري، عملية الخجل وتداخله مع الخوف الاجتماعي -إن شاء الله تعالى- أيضًا يكون فيك شيء من الحياء؛ لأن الحياء شعبة من الإيمان، وأنا أريد منك ألا تخافي من الفشل أبدًا كعلاج نفسي سلوكي معرفي أساسي.

الخوف من الفشل في كل شيء، بعض الناس لديهم هذا الشعور داخليًا، وقد لا يستشعرونه مباشرة، لكن تجد سبب خوفهم هو خوفهم من الفشل في أي خطوة يريدون اتخاذها في الحياة، فأرجو أن لا تنزعجي من هذا النوع من الخوف، وينبغي أن تعيدي تقييم ذاتك وشخصيتك، وسوف تجدين أن لديك الكثير من الإيجابيات والسمات الطيبة والمآثر، هذا نوع من التزكية الإيجابية للنفس، وهي مطلوبة.

أنْ نُحقر أنفسنا، ألا نعطيها القيمة الحقيقية، هذه علة أساسية تُسبب الكثير من الإحباط النفسي، فأرجو أن تنطلقي من خلال هذه المنطلقات الإيجابية، وأنا متأكد أنها سوف تفيدك جدًّا، تغيير نمط حياتك لا شك أنه إضافة إيجابية لحياتك.

أما بالنسبة للعلاج الدوائي فهذه الأدوية متقاربة، عقار (سيمبالتا) جيد وممتاز جدًّا، وأنا أقترح أن ترفعي الجرعة إلى تسعين مليجرامًا، وتصبري على الدواء بعض الشيء، وأنت حين تدعمين الدواء بالدعم السلوكي الذي تحدثنا عنه، والنشاط الاجتماعي، وتغيير نمط الحياة، والاجتهاد في الصلاة والعبادة، وتلاوة القرآن، والدعاء، هنا تكون الرزمة العلاجية قد اكتملت تمامًا، وهذا – إن شاء الله تعالى – يكون مآله الشفاء والتعافي التام.

إذن استمري على السيمبالتا بجرعة تسعين مليجرامًا لمدة شهرين، أو ثلاثة، بعد ذلك خفضي الجرعة إلى ستين مليجرامًا، وبعد فترة من الزمن يمكن أن تخفض الجرعة إلى ثلاثين مليجرامًا، ثم يتم التوقف عن تناول الدواء.

هذا من الأدوية الممتازة والراقية، وقضية زيادة الوزن يمكن التحكم فيها من خلال الممارسات الصحية المعروفة.

بالنسبة لعقار (مكلومابيد Moclobenide) هو عقار جيد، ولكن يعاب عليه أنه متعدد الجرعات، تحتاج أن تتناوليه ثلاث مرات في اليوم على الأقل، وتجربتنا مع هذا الدواء أستطيع أن أقول أنها إيجابية، لكن لا أستطيع أن أقول أنها متوقفة على السيمبالتا.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.
 

عن admin

شاهد أيضاً

مزاجي تغير بعد الزواج فما السبب؟

السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. مشكلتي باختصار هي: تغير مزاجي بعد الزواج. أصبحت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *