الرئيسية / أمراض الجهاز البولي والتناسلي / الزيروكسات أم البروزاك لتأخير القذف.. نظرة طبية

الزيروكسات أم البروزاك لتأخير القذف.. نظرة طبية

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا أستخدم حالياً دواء روميرون لتحسين النوم بجرعة 30 ملجم ليلاً، وأريد أن أستخدم معه الزيروكسات أو البروزاك لتأخير القذف قليلاً؛ فما هي الجرعة المناسبة من الزيروكسات أو البروزاك؟ وأيهما تفضل؟ وكيف تُؤخذ جرعة تحسين سرعة القذف؟ وهل يجوز أخذها فقط في اليوم الذي أريد أن أجامع فيه؟
وشكراً.

 
الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن الدراسات تشير إلى أن الزيروكسات أفضل لتأخير القذف المنوي لدى الرجال، والجرعة المناسبة هي نصف حبة إلى حبة كاملة يومياً حسب الحالة.

وتناول هذا الدواء يتطلب الاستمرارية لمدة ثلاثة أشهر على الأقل، ولن يكون فعالاً إذا أُخِذَ بالطريقة التي ذكرتها – أي في يوم الجماع فقط – حيث إن فعاليته تعتمد على البناء الكيمائي المتواصل.

ولقد اتضح أيضاً أن ممارسة الرياضة بصورة مستمرة تُحسن جداً من الأداء الجنسي، وكذلك تنظيم القذف لدى الرجال.
وبالله التوفيق.

 

عن admin

شاهد أيضاً

ما هو العلاج الذي يعيد اللون الأساسي للعضو الذكري؟

السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ما هو العلاج الذي يعيد اللون الأساسي للعضو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *